الرئيسية / فواصل / دائرة الضوء؛ يشرب من البحر!
لوحة للفنان صفوان داحول
لوحة للفنان صفوان داحول

دائرة الضوء؛ يشرب من البحر!

 أحمد ناصر السميط:
((يشرب من البحر!!)) كلمة قالها الرئيس المصري جمال عبدالناصر في خطاب له رداً على اعتراضات السفير الأمريكي على مصر خلال ما عرف بـ ((أزمة المؤونة الأمريكية)) كلمة قالها بوضوح وجسارة وصلابة كعادة الزعيم عبدالناصر الذي ساد العرب وعظم شأنه في زمانه لدرجة أن الهزائم والإنكسارات والاخفاقات لم تكن لتؤثر على شعبيته الجارفة التي جبت ماقبلها وما بعدها! بصورة تدعونا بشكل حقيقي لفهم أزمة الزعامة في عقل الإنسان العربي.
يعد مفهوم الزعامة في ذهنية الشعوب له تأثير ساحر وأسلوب آسر من الصعوبة بمكان التأثير عليها بقدر التأثر بها، والشواهد كثيرة التي تؤكد بأن الزعيم مؤهل بفضل قدراته الفردية على استقطاب الجمهور وإثارتهم ودفعهم لغاياته بابسط الطرق، ولعل خطاب واحد مرتجل قد يفعل فعله في نفوس الناس، والقصة أعلاه كانت نموذج للكثير من الصور العربية المحفزة للمشاعر المتعطشة لأي خيار متاح في ظل تحطم الأحلام والآمال العربية في مرحلة ما بعد الاستعمار، وأعني تلك الأحلام المقرونة بالتحرر و النهضة والتطور، ولا أحتاج أن أفصل في مصير تلك الأحلام التي غدت كوابيس على من يرددها.
غالباً تتولد هالة الزعيم نتاج واقع عصر الزعامة، فلا زعامة بلا تحدي، والتحديات هي مصنع الزعامات الحقيقي، ويبقى صراع الزعيم المتوج مرهون بمعادلة صناعة التغيير الذي يتغلب على التحدي الذي أوجده، فلذلك نجد أن التاريخ يجسد لنا زعامات حقيقية وأخرى ورقية وليس بالضرورة أن يكون للزعيم الحقيقي ممن يرتقي بأمته إلى مصاف الأمم المتقدمة بقدر ضرورة إحداث التغيير الملموس الذي يحدث الفارق الواضح الذي يخلد عصره بناءً على التحدي الذي أخرج لنا هذا الزعيم.
في نهاية المطاف تعتبر الزعامات التي تصنعها آلات الدعاية والإعلام مشكلة بحد ذاتها، فلم يكن عبد الناصر هو الشخص الأول ولن يكن الأخير، فكم نموذج من هذا الزعيم المصنع الذي تنتجه آلة الدعاية باستمرار في منطقتنا العربية، والمناطق الأخرى، لا شك أن هذه الفكرة مرصودة من قبل الكثيرين ممن تشبعوا في تجارب الحياة، وهؤلاء أكثر الناس تجنباً لخوض معركة تزكية الزعامات التي تخوضها شعوبنا في العالم الافتراضي، فلذلك علينا أن نتحلى بقدر من الانتباه العالي في إطار معارك زعامات الوهم، ونتأكد أن المطلب الحقيقي يكمن في تحديات أكبر من أمثال هذا الزعيم.
ودمتم بود

عن Saadiah

شاهد أيضاً

لوحة للفنان محجوب بن بلة

الشعر والشك .. واليقين

سعدية مفرح/ “هل من المهم والضروري أن يكون الشاعر على يقين بشعريته؟ أم من الأحسن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *