• مجدّداً: ما البداية؟ ما النهاية؟

    قادني المشهد القاسي لتشييع جنازة الروائي الراحل، ناصر الظفيري، بين ثلوج كندا، قبل شهور، باعتباره أحد…

  • المفتري أم المفترى عليه؟

    حفل وسم #محمد_شحرور على موقع تويتر بتغريداتٍ متناقضة بشأن الباحث السوري الذي رحل تاركاً وراءه كتباً …

  • لوحة للفنان فان غوخ

    غرفٌ تنتمي لأصحابها

    إلى أي حد يمكننا أن ننتمي إلى غرفنا الخاصة؟ ماذا يعني أن يكون للمرء غرفة خاصة يرتّبها وفقا لذوقه لتك…

  • جنّة الكتابة ونار الآخرين

    “عندما يكتب نجيب محفوظ يدير ظهره للعالم، لا يعبأ بشيء”.. وردت هذه العبارة في مقدّمة كتاب…

  • منتدى الخليج.. تساؤلات تلد تساؤلات

    أسعدني الحظ، مطلع الأسبوع الحالي، بالمشاركة في أعمال الدورة السادسة لمنتدى دراسات الخليج والجزيرة ال…

  • سيفعلها الصغار

    ما كنت أعتقد أن قضية فلسطين التي تربينا على أن تكون قضيتنا الأولى، وربما الوحيدة، ما زالت متغلغلة في…

  • “أغرار” ناصر… الوجع والخذلان

    افتتح ناصر الظفيري الكمين الأول لروايته “أغرار” بهذه الجملة؛ “توقف المطر بعد ساعات…

  • لوحة لبيكاسو

    أصعب قرار في حياتي

    أي الخيارات أجدى؟ أيها أكثر إلحاحا؟ كيف نستطيع أن نضع أصبعنا على الخيار الأفضل بالنسبة لنا في اللحظة…

  • كل يوم ملتقى؟ لم لا!

    سألني زميل عربي يزور الكويت هذه الأيام عن ظاهرةٍ ثقافيةٍ كويتيةٍ لافتة، وهي كثرة الملتقيات الشبابية …

  • رثاء.. مكرّر لأمجد ناصر

    نشرت، قبل نحو ستة أشهر، مقالة، هنا في هذه المساحة في “العربي الجديد”، عن الشاعر أمجد ناص…

  • طريقك إلى الكتاب الأول

    أتيح لي، قبل أيام، أن أحاضر، في مجموعةٍ من المتطلعين إلى ولوج عالم الكتابة والنشر، عن تجربة إصدار ال…

  • فتاة لبنانية في مظاهرة وسط بيروت (22/10/2019/فرانس برس)

    نساء لبنان بعين الذكورية

    في الحراك اللبناني، الذي شارك ويشارك فيه معظم أطياف الحالة اللبنانية، ولفتَ أنظار العالم، بسلميته وش…

  • في حضرة المنسي

    قدّر لي، في أواخر عام 2013، أن أقدّم الكاتب الراحل، إسماعيل فهد إسماعيل، في ندوة استضافها المقهى الث…

  • تفاؤل في ظلال المختبرات

    سينضب النفط يوما ما حتما، وربما سيفقد أهميته العالمية الكبرى حتى قبل أن ينفد. كل المؤشرات تقول ذلك. …

  • على هامش النسوية

    الحديث عن “النسوية الخليجية” جسرٌ علينا أن نعبره عبور الكرام، من دون الرجوع إلى التاريخ …

  • مشي في غابة الأبجدية

    حتى أنا فوجئت ببعض آرائي وما قلته في مقابلتي التلفزيونية التي تم بثها في برنامج “المشّاء”…

  • لوحة الفنان بابلو بيكاسو غرنيكا

    الحرب ليست نزهة!

    عجبتُ ممن يقرع طبول حربٍ يعرف أنها لن تُبقي ولن تذر. عجبت ممن يرفع رايات حرب لم يستشر في قرار إعلانه…

  • أي شرف لـ “جرائم الشرف”؟

    ليست حادثة قتل الشابة الفلسطينية المغدورة، إسراء غريب، بحجة الشرف والدفاع عنه، الأولى من نوعها، ولا …

  • لوحة للفنان محجوب بن بلة

    كيف أفسدت الكتابة الشعر

    هل للشاعر أهداف مباشرة يحاول الوصول إليها بواسطة الشعر؟ لعله. لعل شعراء عديدين يفعلون ذلك، ولكن بالت…

  • لوحة للفنان سلفادور دالي

    نلاحظ.. ونرصد.. ونستغرب

    لماذا لم نعد نسمع بتيارات شعرية أو قصصية أو روائية، كما كنا نفعل في الماضي؟ لماذا اختفت ظاهرة المدار…

  • لوحة لضياء العزاوي

    جيل ورث انكفاءه وكتب جسده‏

    سبق أن حاولت الحديث عن الجيل التسعيني في الكتابة الإبداعية، حتى قبل انتهاء ذلك العقد، وتبلور ملامح ج…

  • لوحة للفنان رضا عبد الرحمن

    حتى نجرب المنفى

    سألتني صحفية زميلة في إطار تحقيق تجريه حول الكتابة والمنفى، عن دور المنفى الاختياري في إبداع المرأة …

  • جناحي.. في أدب الحج

    ينما نحن نعيش موسم الحج هذه الأيام، تعود بي الذكرى إلى أيامي فيه، حيث أديت فريضتي قبل عدة أعوام، وحر…

  • مـحـمــود درويـش يـخيـب ظــن العـدم !

    الغياب الذي تكثف شعرا مـحـمــود درويـش  يـخيـب ظــن العـدم !   مجلة العربي/ أكتوبر 2008/ سعدية …

  • النوخذة الأخير.. والطريق إلى صور

    على الرغم من كل ما كُتب عن علاقة الخليجيين بالبحر قديماً، بقيت تلك العلاقة غامضة لمن لم يعش على هامش…

  • لوحة لبيكاسو

    فيزياء الكتابة الروائية

    ما الذي يمكن أن نسميه هوية النص الروائي، من بين عناصر بناء الرواية التقليدية كلها؟ ما العنصر الذي يح…

  • نجومية التحرّش

    على الرغم من شغفي الكبير بكرة القدم وعوالمها، وحرصي على تتبع بعض الأخبار المتعلقة بنجومها، إلا أنني …

  • خدعة التاريخ في “مدن الملح”.. ثانيةً

    ما زلتُ في سياق القراءة الجديدة لخماسية عبد الرحمن منيف “مدن الملح”، بعد عرض حلقة تاريخي…

  • خدعة التاريخ في “مدن الملح”

    بسبب ضيق الوقت المخصص لمداخلتي، لم أقل كل ما أردت قوله عن خماسية عبد الرحمن منيف، “مدن الملح&#…

  • لوحة للفنان نور الدين شاطر

    عن لذّة القصيدة وألمها وقضاياها

    يا لها من خديعةٍ كنت قد استسلمت لها، وكثيرون من مجايليّ من الشعراء، تقول إن الأحداث العظيمة التي يمر…

  • التغيير.. وأسطورة العرّاب

    كما فوجئ كثيرون من الأثر الكبير جدا الذي أحدثه رحيل الكاتب المصري أحمد خالد توفيق، قبل أزيد من عام، …

  • “سيدات القمر”.. وسادة الحضيض

    كنت سأشير إلى ما فعله ناشر عربي، في سياق التهنئة بفوز رواية “سيدات القمر” للعُمانية جوخة…

  • صدقات أمام الكاميرات

    لا أفهم ما الحاجة الفعلية لتصوير المحتاجين، وهم يتسلمون المساعدات والصدقات من أيادي المتصدقين عليهم،…

  • هوّنوها عليهم

    بما أننا نعيش، هذه الأيام، أجواء رمضان، شهر الخير والعطاء والصدقات، أتمنى أن يبحث من يودّ التصدّق بن…

  • رمضان.. عبادة وفرح بالعبادة

    حتى أولئك الذين لا يريدون التوقف طويلا عند أي طقوس دينية خاصة، لأسباب تتعلق بأفكارهم المسبقة عن الدي…

  • أمجد ناصر.. وقناع المحارب

    تقودنا الكلمات إلى مرتقانا الأخير. دائما كنت أتخيل الحياة على شكل قصيدةٍ غير مكتملة، وأن الموت وحده …

  • مذكرات طالب حلم

    “يرتدي ملابس المدرسة في صحراء بعيدة.. يخرج قبل الخامسة فجرا، كي يدرك طابور الصباح.. يؤوب وقد ش…

  • نفس المكان، نفس المدرسة، نفس الحديقة، ونفس الشخص.. وبين الصورتين كم سنة بس☺️

    كقابضة على الماء..!

    عندما غادرت بوابة مدرسة النعيم المتوسطة للبنات في الجهراء قبل أيام، وجدتني أردد بيني وبين نفسي بيت ق…

  • لوحة للفنان خوان ميرو

    الشاعر الميت الشاعر الغبي

    الشعر لا يموت، لكن الشاعر، وهو حي، يموت ويشبع موتاً أيضا، على الرغم من خلود فكرته واسمه شاعرا. أما ا…

  • لوحة للفنانة لجين الأصيل

    نظّارة وصورة من مخازن الطفولة

    شيئان مستلان من مخازن الطفولة القديمة ما زالا يتحكّمان في مسيرة متاعبي الضاجة بين جدران الذات، والتي…

  • “وطن مزور” وسؤال الهوية

    لا أدري ما السر الذي أعادني إلى إعادة قراءة رواية “وطن مزور”، بعد شهور قليلة من قراءتي ا…

  • عُماني في صحراء الربع الخالي في ظفار(14/5/2018/Getty)

    وهل العيـش إلا هناك؟

    “قيل لأعرابي: كيف تبْتردُ بالبادية إذا انتصفَ النهار، وانتعلَ كلُّ شيء ظلَّه؟ فقال: وهل العيش …

  • في وداع فتى الرواية

    حسنا.. كان لهذه الكلمة أن تكون شيئا آخر.. كأن تكون مقدمةً لأمسية شعرية جميلة وحسب، كأن تكون احتفاء م…

  • مسجد النور في في كرايست تشيرش النيوزيلندية.

    نحن مسؤولون أيضاً

    في كل الحوادث الدموية القاتلة، والتي ترِد تحت مفهوم ما يسمّى الإرهاب، نجد أنفسنا في الدائرة نفسها، ح…

  • الجنرال في نهايته

    تابعت الحراك الجزائري الراهن منذ بداياته على شاشات التلفزيون المختلفة. وتعاطفت، كعادتي، مع مطالب الش…

  • لوحة للفنانة باية محيي الدين

    القصيدة في المزهرية!

    انشغلت فترة طويلة من عمري بقراءة قصائد شعراء من مختلف الثقافات واللغات مترجمة إلى اللغة العربية. كنت…

  • من معرض استعادي لمودلياني

    أنف واحد يشمّ ماء الموهبة

    “أربعون نصيحة لكتاب المستقبل” عنوان موضوع صحافي طريف في مجمله، على الرغم من جديته الخفية…

  • سؤال الهوية وأوسكار رامي مالك

    كلما حقّق مهاجر أو لاجئ عربي موهوب في الغرب نجاحاً لافتاً، وإنجازاً مهماً، تذكّرنا، من جهة، خيبات من…

  • لوحة للفنان سمير الكراد

    سر حبنا فيه!

        لم يكن سر حبنا فيه غامضاً، فقد انكشف منذ زمن طويل على مساحة شاسعة من الفن الأصيل الذي لم يكن لتس…

  • لوحة للفنان ضياء العزاوي

    مبادئ ثابتة… أفكار متحوّلة

    إلى أي مدى لنا الحق في تغيير أفكارنا الخاصة، والعامة أيضا، بين حين وآخر، من دون أن يتهمنها الآخرون ب…

آخر التدوينات

مجدّداً: ما البداية؟ ما النهاية؟

قادني المشهد القاسي لتشييع جنازة الروائي الراحل، ناصر الظفيري، بين ثلوج كندا، قبل شهور، باعتباره أحد أقسى مشاهدي الشخصية في العام 2019، إلى مقالةٍ قديمةٍ كنت قد كتبتها بعنوان “ما البداية؟ ما النهاية؟” من وحي قراءتي “جدارية” محمود درويش الشعرية الشهيرة قبل أكثر من عشرين عاما. الفرق واضح بالتأكيد بين …

أكمل القراءة »

المفتري أم المفترى عليه؟

حفل وسم #محمد_شحرور على موقع تويتر بتغريداتٍ متناقضة بشأن الباحث السوري الذي رحل تاركاً وراءه كتباً ومقالات ولقاءات تلفزيونية كثيرة تشي باختلافه الكبير في تفسير آيات القرآن الكريم عمّن سبقوه وعاصروه من المفسّرين والباحثين القرآنيين، على اختلافهم فيما بينهم أيضاً. والراصد لما نُشر من تغريداتٍ كتبها أصحابها فور إعلان رحيل …

أكمل القراءة »

غرفٌ تنتمي لأصحابها

لوحة للفنان فان غوخ

إلى أي حد يمكننا أن ننتمي إلى غرفنا الخاصة؟ ماذا يعني أن يكون للمرء غرفة خاصة يرتّبها وفقا لذوقه لتكون ملاذه الخاص وجغرافيته التي لا يشاركه فيها أحد؟ هل للمكان حقا سطوته الكبرى على من يعيش فيه، وإن كان هذا المكان مجرّد غرفة شخصية في المنزل، أو طاولة في المقهى، …

أكمل القراءة »

جنّة الكتابة ونار الآخرين

“عندما يكتب نجيب محفوظ يدير ظهره للعالم، لا يعبأ بشيء”.. وردت هذه العبارة في مقدّمة كتاب جمال الغيطاني “نجيب محفوظ يتذكّر”، وهي تصلح أن تكون وصفاً لكل كاتب، فأن تكتب يعني أن تدير ظهرَك للعالم، ولا تعبأ بشيء آخر غير ما يعتمل في رأسك من أفكار تحاول أن تحرّرها بواسطة …

أكمل القراءة »

منتدى الخليج.. تساؤلات تلد تساؤلات

أسعدني الحظ، مطلع الأسبوع الحالي، بالمشاركة في أعمال الدورة السادسة لمنتدى دراسات الخليج والجزيرة العربية، والتي نظمها واستضافها في الدوحة، المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات. وكما في كل دورة، ناقشت الجلسات محوريين رئيسين، القضايا الداخلية في دول مجلس التعاون، والقضايا الخارجية لها. تناول المشاركون في أوراقهم موضوع صنع السياسات العامة …

أكمل القراءة »

سيفعلها الصغار

ما كنت أعتقد أن قضية فلسطين التي تربينا على أن تكون قضيتنا الأولى، وربما الوحيدة، ما زالت متغلغلة في الوجدان العربي الجمعي، قبل أن أحظى بفرصة حضور حفل سنوي تقيمه إحدى المدارس المتميزة في الكويت، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني. قبل أيام، حضرت الحفل للسنة الثانية على التوالي، …

أكمل القراءة »

“أغرار” ناصر… الوجع والخذلان

افتتح ناصر الظفيري الكمين الأول لروايته “أغرار” بهذه الجملة؛ “توقف المطر بعد ساعاتٍ من هطوله المفاجئ في بداية الموسم. تماوجت سنابل الشعير واخضرّ الندى على حقل البرسيم”. وافتتح كمينها الأخير هكذا؛ “توقف المطر بعد ساعاتٍ من هطوله. تماوجت سنابل الشعير واخضر الندى على حقل البرسيم”، وبين الفقرتين مائتان وست وعشرون …

أكمل القراءة »